أخبار عاجلة
الرئيسية » لقاء تأبيني للشهيد الزواري في بيروت
29

لقاء تأبيني للشهيد الزواري في بيروت

لقاء تأبيني للشهيد الزواري في بيروت

نظمت “ندوة العمل العربي “، اليوم الجمعة، لقاء تأبيني للشهيد التونسي ابن مدينة صفاقص، العالم محمد الزواري، في “مركز توفيق طبارة” في بيروت، بعنوان “بيروت تبارك لتونس شهيدها الكبير مهندس طائرات أبابيل القسامي- محمد الزواري”، بحضور مسؤول العلاقات السياسية في “حركة الجهاد الإسلامي” في بيروت، أبو وسام منور، وممثل حركة “حماس” في لبنان، علي بركة، وأمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، فتحي أبو العردات، ومسؤول “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة”، أبو عماد رامز، وعضو المكتب السياسي في “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين”، أبو جابر اللبواني، ومسؤول “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين” في لبنان، علي فيصل، والوزير السابق عصام نعمان، وممثل مفتي الجمهورية اللبنانية، الشيخ خلدون عرايمس، ورئيس حزب التوحيد اللبناني، الشيخ بلال شعبان، وعدد من ممثلي الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية.

وألقى كلمة مفتي الجمهورية اللبنانية، الشيخ عرايمس، موجهاً التحية لروح الشهيد الزواري ولشعب تونس المقاوم، مؤكداً بأن “بيروت ستبقى تقف مع فلسطين وتدعم المقاومة الفلسطينية”.

وأشار إلى أن “الشهيد الزواري الذي سقط يدافع عن قضية المسلمين والعرب الأولى يريد أن يقول أيها المقاتلون على الأرض العربية أما آن الآوان أن تتجه بنادقكم نحو فلسطين ونحو القدس التي تهود، أما آن الآوان أن توقفوا صراعاتكم وتوجهوا بوصلتكم نحو فلسطين”.

وأضاف: “فليكن استشهاد الزواري رسالة إلى الوطن العربي بالتوحد، لأن لا خلاص للأمة العربية من شلال الدماء إلا بالتوحد، ولا يمكن أن يكون للعرب أي دور أو مكانة في هذا العالم من دون تحرير فلسطين”.

كلمة العروبة ألقاها، المفكر منير شفيق، قال فيها: “جاء استشهاد الزواري ليؤكد استمرار قضية فلسطين في عقول الشعوب العربية رغم محاولة بعض الوسائل الإعلامية العربي بتشويه صورة القضية الفلسطينية وبأنها قد انتهت”.

ولفت إلى أن “المقاومة الفلسطينية الآن هي بألف خير في قطاع غزة، التي يعمل مقاوموها على تطوير قدراتهم، وتحويل غزة إلى قاعدة عسكرية يصعب اختراقها من قبل العدو الصهيوني”، مشيراً إلى أن “انتفاضة القدس استطاعت إرهاب العدو الصهيوني بعمليات الدهس والطعن، وأن الشهيد الزواري هو جزء من النضال الفلسطيني الذي استشهد وهو يعمل على تطوير الطائرات لقتال الصهاينة”.

وأضاف: “عندما تغيب القضية الفلسطينية عن عيون العالم الغربي والأمريكي نعلم بأن القضية الفلسطينية موجودة ونحن في أرقى مرحلة ومتقدمة جدآ في صراعنا مع الكيان الصهيوني”.

وألقى كلمة الحزب الشيوعي اللبناني، المهندس أحمد داغر، قال فيها: “الحزب الشيوعي كان وما زال مع الشعب الفلسطيني في مقاومته ضد العدو الصهيوني”، مستنكراً “عدم حماية الحكومات العربية لمقاوميها وكوادرها العلمية”.

بدوره، أكد أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، فتحي أبو العردات، أن “الشعب التونسي احتضن الثورة الفلسطينية، ومد جسوره لكي تعبر الثورة، وتقاسم معنا الهم الواحد في تحرير فلسطين”.

وأضاف أبو العرادات: “البيت الفلسطيني سيتم ترتيبه من أجل التحرير والعودة، وسيكون هناك مجلس توحيدي للفصائل الفلسطينية، والبوصلة هي فلسطين، وهناك مقاومة شعبية لا بدو من احتضانها جديا وليس بالكلام أو الشعرات”.

كلمة حركة “أمل” ألقاها الاستاذ محمد طباجة، قال فيها: “إن استشهاد الطيار الزواري يدل على أن القضية الفلسطينية هي الأساس والبوصلة”، موضحاً أن “إسرائيل أكثر ما تخشاه هو العلماء، الذين ينتجون المعرفة ويواكبون التطور، فهم يقاومون التطور الصهيوني، لكننا للأسف لا نملك أي منظومة عربية تحتضن هؤلاء العلماء المقاومون”.

وألقى ممثل الملتقى الأدبي في طرابلس، الشاعر رياض عبيد، قصيدة شعرية تحية للشهيد الزواري وفلسطين.

من جهته، أكد العضو السابق في البرلمان اللبناني، عصام نعمان، أنه “يجب على جميع الدول العربية دعم القضية الفلسطينية ومناصراتها، لأن فلسطين هي بوصلة الأمة، فإذا انتصرت فلسطين تنتصر الأمة”.

كلمة الجماعة الاسلامية ألقاها زاهر العبيدي، قال فيها: “لن تنطفئ قافلة الشهداء، وستبقى فلسطين هي الأساس في الصراع العربي الصهيوني”.

كما أكد بركة أن “الشهيد الزواري برهن للأمة أن عليها التوجه إلى فلسطين، وليس بالضروري جغرافياً، بل التوجه إلى المقاومة الفلسطينية لخدمتها وتطويرها”، مؤكداً على “جهوزية المقاومة الفلسطينية في غزة واستعدادها الكامل لأي عدوان صهيوني جديد على غزة”.

وألقى كلمة حزب التوحيد، بلال شعبان، الذي أكد بأن “الشعب الفلسطيني يستحق كل المحبة والإحترام”، داعياً إلى “وقف نزيف الدم وهدر القدرات بين الدول العربية والإسلامية، التي لو استغلينا خمسة بالمائة منها لأستطعنا تحرير فلسطين”.
وكالة القدس للأنباء

 

29

31

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيسى قراقع

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني حول إقالة الوزير عيسى قراقع.

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي ...