أخبار عاجلة
الرئيسية » “الجهاد” و”الإصلاح والوحدة” ينظمان وقفة استنكارية مع القدس في “عكار”
1

“الجهاد” و”الإصلاح والوحدة” ينظمان وقفة استنكارية مع القدس في “عكار”

“الجهاد” و”الإصلاح والوحدة” ينظمان وقفة استنكارية مع القدس في “عكار”
 
أقامت “حركة الجهاد الإسلامي” في شمال لبنان، بالتعاون من “حركة الإصلاح والوحدة”، اليوم الأحد في مجمع الإصلاح في برقايل – عكار، لقاءً استنكارياً مع القدس ضد قرار ترامب، بحضور فعاليات ومخاتير ومشايخ المنطقة.
 
والقى مسؤول العلاقات لحركة الجهاد الإسلامي، في شمال لبنان، بسام موعد، كلمة أشار فيها إلى “أن الغرب هو الذي خطط ومهّد لقيام الكيان الصهيوني وزرعه في قلب عالمنا العربي والإسلامي لتفتيت الأمة، وإبقاء سيطرته عليها، ومنع توحّدها، منذ وعد بلفور المشؤوم في عام 1917، إلى الاحتلال البريطاني، إلى النكبة، ثم الى عام 67 الذي سقطت فيه مدينة القدس، كان الغرب، ولا يزال، هو المخطط والموجّه لهذا الكيان”.
 
وأكد موعد، أننا “ننتهز هذه الوقفة لنؤكد على ضرورة عدم اقتصار هذه التحركات على ردات الفعل العاطفية التي تخبو شيئاً فشيئاً مع مرور الوقت، وإنما ندعو إلى تشكيل جبهة عربية إسلامية لإسقاط هذا القرار عبر استراتيجية تحرك تصاعدي تتخذ من كافة الوسائل المتاحة في كل بلد أداة للضغط على حكوماتها المترددة او الخانعة وبالتالي الضغط على الإدارة الامريكية للتراجع عن هذا القرار”.
 
وتساءل موعد، “هل ستقبل شعوبنا ان يكون هناك علاقات سرية وعلنية مع العدو الصهيوني بل وعلاقات ديبلوماسية وطبيعية مع الإدارة الامريكية ومقدساتنا تطوبها هذه الإدارة للعدو الإسرائيلي، وهل ستقبل شعوبنا صفقات الأسلحة والصفقات التجارية بمئات مليارات الدولارات المنهوبة منهم لصالح أمريكا التي تكن لهم العداء والشرور”؟
 
وأشار موعد، إلى أننا “مطالبين أكثر من أي وقت مضى إلى صياغة استراتيجية موحدة لتمكين المقاومة الشعبية والمسلحة وتصعيدها في أرجاء فلسطين التاريخية”.
 
والقى رئيس حركة الإصلاح والوحدة في لبنان، الشيخ ماهر عبد الرزاق، كلمة قال فيها:”نجتمع اليوم في هذا اللقاء وعنوانه القدس، ولكن للأسف لا نجتمع اليوم لنحتفل بتحريره وعودته إلى كنف الأمة ولكن نجتمع لنرفع الصوت عالياً لنتضامن مع القدس، وأن الأمة عددها مليار ونصف تتقاعس عن تحريره وتطهيره”.
 
ولفت عبد الرزاق، إلى أن “القرار الأميركي هو إعلان حرب واعتداء على عالمنا العربي والإسلامي”، داعياً الأمة إلى وضع الخلافات جانباً والتوحد في مشروع واحد وهو تحرير القدس وفلسطين”.
2
3
4
5
x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيسى قراقع

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني حول إقالة الوزير عيسى قراقع.

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي ...