أخبار عاجلة
الرئيسية » جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية أقامت مهرجانا دعما وتضامنا وتأكيدا على عروبة القدس الشريف
1

جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية أقامت مهرجانا دعما وتضامنا وتأكيدا على عروبة القدس الشريف

جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية أقامت مهرجانا دعما وتضامنا وتأكيدا على عروبة القدس الشريف

رفضا لقرارات التهويد وتأكيدا على عروبة القدس الشريف عاصمة تاريخية وأبدية لفلسطين الحبيبة, أقامت جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية في الشمال، مهرجانا دعما وتضامنا مع أهلنا في القدس وعلى أمتداد الأراضي الفلسطينية، وذلك مساء يوم الجمعة الواقع فيه 15 كانون الأول
2017، في قاعة السلطان صلاح الدين، في البداوي، بحضور مشايخ، وممثلين عن الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية، وشخصيات وفعاليات من أبناء مخيم البداوي والجوار. تخلل الحفل أناشيد وطنية فلسطينية قدمها فريق المشاريع للإنشاد والتراث الإسلامي والوطني بقيادة المنشد الحاج
محمد الخير، ووصلة مسرحية وطنية قدمها طلاب من المجمع التربوي والروضة العصرية في البداوي.
افتتح المهرجان فضيلة الشيخ عماد نجم بتلاوة عطرة لما تيسر من القرآن الكريم.

ثم ألقى كلمة جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، فضيلة الشيخ محمود عبيد، مرحبا بالحضور الكريم، في رحاب جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية.

ثم استهل كلمته قائلا: بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين. قال تعالى: (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ).

وتابع مبينا مكانة فلسطين والقدس والأقصى عند المسلمين، فهي أراض مباركة، إليها أسرى سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام، وفيها أمّ بجميع الأنبياء عليهم السلام، وهي أرض الكثير من الأنبياء والمرسلين، وموطن الكثير من الصحابة والتابعين وأعلام الأمة وعلمائها.

ثم وجه تحية من القلب ملؤها الحب إلى أبطال الانتفاضة في أرض الإسراء والمعراج وهم يتصدون للمشاريع التهويدية في القدس وفلسطين، مؤكدا أننا قادرون بإذن الله على اسقاط قرار ترامب المشؤوم والجائر، كما تم إفشال احتلال الأقصى ومنع الآذان فيه، وذلك بتأييد من الله، ثم
بسواعد رجال ونساء وأطفال الانتفاضة الأبطال، الذين يتصدرون معركة الدافع عن كرامة الأمة جمعاء.

وتابع قائلا: إن هذه المرحلة هي من أخطر المراحل التي تمر بها الأمة، فالمطلوب اجتماع كل القوى والشعوب، إنطلاقا من قوله تعالى: “واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا”. وقوله صلى الله عليه وسلم: “المؤمنون كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر
والحمى”، وقوله عليه الصلاة والسلام: “المسلمون كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا”. لنكون أقوياء في مواجهة عدونا، الذي يسعى لتفريق صفنا تمزيق لحمتنا, ويريدنا أن ننسى قدسنا، ومقدساتنا، وحقنا بالعودة إلى ديارنا في فلسطين.

ووجه فضيلته رسائل عدة، منها:

رسالة إلى الدول العربية، ودول المؤتمر الإسلامي، والمجتمع الدولي، وكل منصف وشريف، للتمسك بالقدس، داعيهم إلى وقفة يسجلها التاريخ لهم في صفحاته البيضاء، كما سجل التاريخ لنور الدين زنكي ولصلاح الدين وللسلطان عبد الحميد، مواقف العز والكرمة، مذكرا إن هانت القدس
وسقطت، فبأي شبر من الأراض العربية سيكون تمسكنا.

رسالة إلى إخواننا الأبطال المرابطين والصامدين في أرض فلسطين الحبيبة، مشيدا بهم وبدورهم، ومذكرا بالثبات والصبر، وقائلا: لكم إخوة في الشتات نؤازرونكم ويشدون على أيديكم، ويقولون لكم ثقوا بأننا على العهد معكم، وأن أرض فلسطين مغروسة في قلوبهم لن ينسوها، فالكبار ربوا
أبنائهم، وعلموا خلفهم، فتوارثت الأجيال هذ القضية، ورسخت في قلوبهم، وهو تقدير الله الذي جعلكم في هذه الأرض، تدافعون عن المقدسات والحقوق، فصبرا جميلا، وثباتا راسخا، فالنصر آت على أيديكم وأيدي المخلصين في هذه الأمة بإذن الله.

وختم موجها تحية للبنان، قيادة وشعبا، على موقفه الذي لطالما اعتدنا عليه، والذي يتأكد لنا في الأزمات والمراحل الصعبة التي تمر بها الأمة. ثم بالدعاء بالثبات والنصر للصامدين والمرابطين، وتوحيد صف الأمة، والرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للأسرى والمعتقلين.
ثم ألقى كلمة حركة فتح أمين سرها في الشمال، الأخ ابوجهاد فياض جاء فيها” للاسبوع الثاني والمواجهة مستمرة في فلسطين ضد الاحتلال الصهيوني بعد قرار ترامب المعتوه بنقل سفارة بلاده الى القدس التي اعتبرها عاصمة لدولة الكيان الصهيوني .

ان هذا القرار فرض علينا صحوة لرفع وتيرة التصعيد الشعبي في كل العواصم العربية والاسلامية وبقيت القدس عربية ولا زالت عاصمة دولة فلسطين لا بل رفعت الاصوات المنددة بهذا القرار وكل يوم تؤكد العواصم العربية والاسلامية والاوروبية واحرار العالم بان القدس عاصمة
دولة فلسطين وهذا ان دل على شيء فانه يدل على ان صمود ابناء شعبنا وتضحياتهم ودماء الشهداء لم تذهب هدرا وبان المرابطين على ابواب المسجد الاقصى يثبتون يوميا الهوية الفلسطينية والاسلامية والمسيحية لمدينة القدس .

ودعا فياض جماهير شعبنا للاستمرار في ثورة الغضب من اجل الدفاع القدس ، وليشارك بها كل أبناء شعبنا في الوطن والشتات ، الى أن يتحقق الإنتصار على قرار ترامب وتراجعه. فالقدس قلب فلسطين الذي لا يمكن لأحد أن يوقف نبضه الفلسطيني الاسلامي والمسيحي، وأننا على ثقة
بقدرة شعبنا العظيم المدعوم من أمته العربية والاسلامية وكل احرار العالم على خوض المعركة حتى الانتصار على الاحتلال الصهيوامريكي.

و اكد فياض على ضرورة استمرار التحرك الجماهيري في القدس وعلى امتداد الاراضي الفلسطينية لمواجهة هذا القرار الجائر، ولمواجهة الاحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه، ولنجعل من هذا الحراك انتفاضة جماهيرية ثالثة في وجه الاحتلال الصهيوني لتحقيق ثوابتنا الوطنية وعلى
رأسها اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم تنفيذا للقرار الدولي 194 .

كما دعا جماهير امتنا العربيه والاسلاميه وكل احرار العالم للاستمرار في الاحتجاجات والاعتصامات ضد قرار الادارة الامريكية ورئيسها ترامب ، ونطالب حكوماتنا العربية والاسلامية بطرد السفراء الامريكيين من بلادنا وقطع كل العلاقات مع الادارة الاميركية المتصهينة .
الحضور الكريم

وحيا فياض جماهير الامتين العربية والاسلامية وكل احرار العالم الذين تضامنوا مع القدس عاصمة دولة فلسطين وضد الاعلان الامريكي الجائر، كما نوجه التحية للدول التي وقفت ضد الاعلان الامريكي سواء في مجلس الامن او الدول التي عبرت عن مواقفها الرافضه لهذا القرار كما
نحي القوى والاحزاب والنقابات والمؤسسات العربية والاسلامية والصديقة في العالم التي تقف مع شعبنا وهو يواجه الاحتلال المدعوم من الادارة الامريكية.

ووجه التحية للشعب اللبناني ورئاساته الثلاث على موقفهم المتقدم في دعم الشعب الفلسطيني كما نشكر وزير الخارجية باسيل على تقديمه طلب ان يكون للبنان سفارة في القدس وهذا الموقف يعتبر خطوة جبارة في دعم الشعب الفلسطيني علما ان فلسطين دولة تحت الاحتلال .

وتابع ان قرارات القمة الاسلامية في تركيا بالرغم انها لم تكن على المستوى المطلوب الا انها بحاجة الى ترجمة فعلية وخاصة طلب الرئيس ابو مازن دعم صمود اهلنا في فلسطين وخاصة في مدينة القدس .

ونثمن موقف القياده الفلسطينيه القاضي بعدم استقبال نائب الرئيس الامريكي وعدم التعامل مع الادارة الامريكية كراعية للتسوية السياسية حتى تتراجع عن اعلانها الظالم.

وطالب القيادة الفلسطينية الاسراع في تجسيد وتمتين الوحدة الوطنية الفلسطينية لخوض المعركة موحدين، لان الوحدة هي السلاح الاقوى في مواحهة الاحتلال الصهيوني البغيض.

وندعو الى الاسراع لعقد جلسة للمجلس المركزي الفلسطيني لاتخاذ القرارات الوطنية ضمن خطة استراتيجية لمواجهة هذا التحدي الخطير لقضيتنا.

واضاف ان اعلان الرئيس ترامب اضافة الى ما يقوم به الاحتلال على الارض من استيطان وتهويد لمدينة القدس بدعم امريكي حيث يجعلنا نصعد المقاومة بجميع اشكالها لتحقيق الحريه والاستقلال لاننا بتنا غير ملزمين باي اتفاقيات وقعت بسبب الانحياز الكلي والعنصري الامريكي الى
جانب العدو الصهيوني العنصري .

ودعا فياض القيادة الفلسطينية التوجه الى كل المؤسسات الدولية التي من شأنها تكريس حضور دولة فلسطين والتي من شأنها محاسبة ومحاكمة المجرمين الصهاينة وكل الخارجين عن القانون الدولي بمن فيهم امريكا داعمة دولة الاحتلال الصهيوني قاتل الاطفال والشباب بدم بارد والذي
يحتجز جثامين الشهداء ليضغط على شعبنا ، هذا هو الارهاب الصهيواميركي ضد الشعب الفلسطيني .

وختم اننا نرفض كل اشكال التطبيع مع هذا العدو الغاصب وان شعبنا الفلسطيني سيبقى يقاوم هذا الاحتلال لطرده عن ارض الاباء والاجداد معلنين القدس عاصمة فلسطين كل فلسطين من نهرها الى بحرها ومن راس الناقورة حتى صحراء النقب .

ومسك الختام، كان مع فضيلة الشيخ خالد خليلي، مقدما قصيدة من وحي المناسبة نيابة عن فضيلة الشيخ غانم جلول، الذي تعذر حضوره بداعي السفر، سننشرها لحضراتكم لاحقا بإذن الله.

12

3

4

12

13

14

15

17

18

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيسى قراقع

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني حول إقالة الوزير عيسى قراقع.

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي ...