أخبار عاجلة
الرئيسية » “الجهاد الإسلامي” تستقبل “الحراك المدني الفلسطيني”: نبارك كل عمل يصب في خانة تحرير فلسطين
7

“الجهاد الإسلامي” تستقبل “الحراك المدني الفلسطيني”: نبارك كل عمل يصب في خانة تحرير فلسطين

“الجهاد الإسلامي” تستقبل “الحراك المدني الفلسطيني”: نبارك كل عمل يصب في خانة تحرير فلسطين

 

اعتبر ممثل “حركة الجهاد الإسلامي” في لبنان، إحسان عطايا، أن “أي عمل وطني يصب في خانة تحرير فلسطين، هو عمل مبارك تحت أي لواء أو علم كان”، مؤكداً أنه “ورغم الاختلاف حول الطريقة في التحرير، إلا أننا على مسافة واحدة من جميع فصائل منظمة التحرير، ونعمل معهم لمواجهة عدو مشترك هو العدو الصهيوني بهدف تحرير فلسطين”.

وقال عطايا، خلال استقباله في مكتبه ببيروت وفداً من الحراك الوطني الفلسطيني ضم كلاً من مسؤولة المرأة في تفعيل الحراك، رنا عرابي، وعضوي مجلس القيادة في الحراك المدني الفلسطيني لتفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية، أيهم استيتان، وفاتن أحمد، بحضور مسؤول العلاقات الخارجية في حركة الجهاد الإسلامي في بيروت أبو وسام منور، ومسؤول العلاقات الخارجية في إقليم الخروب أبو فؤاد أحمد: “نحن حريصون على وحدة الصف الفلسطيني، ونحن جزء من القوى الساعية إلى تحرير فلسطين، وليس لدينا مشكلة في أن نكون جزءاً من منظمة التحرير الفلسطينية، شريطة إعادة هيكلتها، وتفعيل مبادئها التي انطلقت من أجلها، وهي الكفاح المسلح من أجل تحرير كامل فلسطين، وقطع أشكال العلاقات كافة مع العدو الصهيوني”.

وأوضح عطايا أنّ حركة الجهاد الإسلامي مصممة على الحفاظ على الوحدة الوطنية والتمسك بها، رغم “الصعوبات التي تنتج عن وجود مسارين مختلفين: مسار ينتهج المفاوضات مع العدو، وقد أثبت هذا المسار فشله منذ أوسلو حتى الآن، وأنتج قضماً لأراضي الدولة التي يطالب بها وزيادة في عدد المستوطنات والمستوطنين، في كامل الضفة المحتلة، والخطر الذي يتهدد مدينة القدس، ولا سيما بعد قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالمدينة عاصمة للكيان الصهيوني، يقابله مشروع المقاومة والجهاد على طريق تحرير فلسطين، الذي أثبت جدواه وقدرته على عرقلة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية كافة، برغم التضحيات الكبيرة التي يقدمها أبناء شعبنا الذين يؤكدون في كل مناسبة تمسكهم بالمقاومة سبيلاً وحيداً لتحرير الأرض”.

من جهته، قدَم وفد “الحراك الوطني الفلسطيني” شرحاً مفصلاً حول عمله وأهدافه، مشيراً إلى أن “هدف الحراك هو إعادة تفعيل مؤسسات منظمة التحرير، والسعي إلى توحيد الفصائل الفلسطينية كافة تحت مظلة المنظمة من أجل فلسطين، والعمل على توحيد البيت الفلسطيني، كي يكون قوة ضاربة بوجه قرارات ترامب، ويزيل العوائق التي تقف أمام تحرير فلسطين”.

ودعا إلى “اتباع كافة أشكال المقاومة، بما في ذلك السلاح والثقافة والعلم، وبأن تسود لغة الحوار بين الأطر الفلسطينية كافة بأسلوب حضاري ديمقراطي”.

وأكد الوفد على الجهود التي يبذلها لتفعيل الضمان الصحي، وتأمين الطبابة والاستشفاء، خدمة للاجئين الفلسطينيين، في ظل ما تمرّ به المخيمات الفلسطينية من ظروف معيشية صعبة.ؤ

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيسى قراقع

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني حول إقالة الوزير عيسى قراقع.

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي ...