الرئيسية » مقالات وتقارير » ماتياس شمالي: مسمار جحا «الأونروا» للتقليصات
ماتياس شمالي

ماتياس شمالي: مسمار جحا «الأونروا» للتقليصات

ماتياس شمالي: مسمار جحا «الأونروا» للتقليصات

نشرت صحيفة الأخبار في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 15 أيار تقريرا لماجد طه عن المسار العملي والوظيفي لماتياس شمالي الذي شغل في نيسان العام 2015 منصب المدير العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ثم تم نقله إلى “إقليم سوريا” بعد مرور أقل من سنة ونصف على تعيينه، ومنه إلى قطاع غزة. وربط طه هذه التنقل بالدور الذي لعبه شمالي في تمرير تقليصات الأونروا.

يقول طه، بدأت مشكلات شمالي بعد شهر على توليه منصبه في لبنان، فقد أعلن كرينبول في مؤتمر في أيار 2015 وجود «تقليصات حادة نتيجة النقص في الميزانية». آنذاك، تسببت قرارات «الأونروا» بالتراجع عن تقديم الخدمات في أزمة حادة بين اللاجئين والوكالة، عُبّر عنها بطرق مختلفة خاصة في لبنان، من إقفال متكرر للمكتب الإقليمي في بيروت، واعتصامات في جميع المخيمات والمناطق، ومظاهرات ومؤتمرات وورش عمل وحراك متضامن، استمرت كلها لستة أشهر، وهو ما استدعى تدخل الدولة اللبنانية بشخص مدير الأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، والأمم المتحدة ممثلة بمديرة فرع لبنان، سيغريد كاغ، من أجل تشكيل «خلية أزمة» تتعامل مع مرجعية تمثل الوجود الفلسطيني في لبنان بجميع مكوناته الشعبية والسياسية شُكّلت للضغط على «الأونروا» لتتراجع عن قراراتها.

حدثت لقاءات عدة في بداية الأزمة، في محاولة للوصول إلى حلول مرضية، وتم التوافق على الشراكة بين اللاجئين و«الأونروا» على أي قرارات مستقبلية تتخذها الوكالة، لكن شمالي عاد وخرق الاتفاق باتخاذه قرارات أحادية الجانب. فعلى سبيل المثال، اتخذ قراراً بسياسة استشفاء مع بداية 2016 لا تتناسب مع حاجات وقدرات اللاجئين، وبقي المبلغ المرصود للصحة هو نفسه، كما حول الخصومات إلى تفصيلات الصحة. أيضاً اتخذ الرجل، ذو الأصول العربية والجواز الألماني، قراراً آخر بتحويل عملية الحصول على المساعدات العينية لفئة «شبكة الأمان الاجتماعي ــ العسر الشديد» إلى بطاقة الصراف الآلي دون موافقة المرجعية الفلسطينية في لبنان، ثم ألغى 1800 وظيفة في «الأونروا»، واستطاع التحايل وتمرير تقليصات التعليم ما تسبب في أزمة كبيرة.

لم يولِ شمالي مذكرة المطالب التي قدمتها إليه القيادة السياسية المجتمعة في السفارة الفلسطينية لدى بيروت في أيار 2016 أي اهتمام، وهو ما أدى آنذاك إلى انهيار الحوار بين «الأونروا» واللاجئين.

ويبدو أنه كان ملكياً أكثر من الملك، إذ استطاع تنفيذ سياسة الوكالة الدولية، وأثبت كل ما يريده سياسياً واجتماعياً، ولعب بصبر على التناقضات والخلافات ومرر المشروع بدهاء شديد، لكن قرار نقله إلى مخيمات سوريا اصطدم برفض دمشق تعيينه رغم بقائه فيها لشهرين.

قرار النقل بتفسيرات مختلفة

أثار قرار نقل شمالي من لبنان إلى سوريا تفسيرات عدة، إذ رأت ـ«خلية أزمة الأونروا» أن ما حدث تتويج لتحركها، مطالبة بتحسين وضع اللاجئين في لبنان، وأيضاً اللاجئين الذين نزحوا من سوريا إلى لبنان… في حين رجحت بعض المصادر السياسية الفلسطينية أن “هذه الخطوة ربما تكون التفافية من المفوض العام على الأزمة القائمة التي كان عنوانها شمالي، وبمجرد رحيله تبرد الأزمة وتخرج من التداول تدريجياً، وهنا كان من الخطأ حصر مشكلة التقليصات في شخص شمالي”.

ورأى آخرون أن عملية النقل ما هي إلا قرار بالإبعاد مغلف ببعض المديح والدبلوماسية، مرجحين أن ما دفع كرينبول إلى اتخاذ هذا القرار هو ما صرح به شمالي لفضائية «القدس» في آذار 2016، عندما قال إن «القيادة السياسية وخلية الأزمة لا تمثل اللاجئين الفلسطينيين في لبنان»، وهو ما تعارض مع سياسة «الأونروا»، إذ جاء التصريح مناقضاً لأهداف الوكالة بـ«مد جسور الثقة والاحترام المتبادل”.

الرفض السوري

ذكرت مصادر سياسية، سورية وفلسطينية، في أحاديث إلى «الأخبار»، أن دمشق رفضت استقبال ماتياس شمالي ليشرف على عمليات الوكالة لديها من دون أن تبدي الأسباب، التي قدّرت أنها أمنية، لكن هذا لم يضع الرجل جانباً، إنما تقرر نقله إلى قطاع غزة. وبعد أسبوع واحد من وصوله إلى غزة، تولى منصب المدير الجديد لعمليات «الأونروا» هناك في تشرين الأول 2017، عندما كان الفلسطينيون منشغلين باتفاق المصالحة الأخير بين «فتح» و”حماس”.

منذ توليه المنصب «الثالث»، أعلن شمالي قبل بداية كانون الأول الماضي أن وكالة الغوث لن تتمكن من دفع رواتب موظفيها عن كانون الأول 2017 إن لم يسدَّد العجز المالي الذي وصل إلى 60 مليون دولار. وفعلاً، قررت الأونروا مع بداية 2018 إجراء حالة تقشف قاسية لمدة عشرين يوماً من تاريخ 11 كانون الثاني حتى بداية شباط اللاحق. وشملت تلك الإجراءات: وقف التوظيف اليومي (التعاقد) باستثناء الأساتذة الضروريين وبعض موظفي الصحة، وقف دفع بدل الدوام الإضافي وبدل السفر (التذكرة) إلا باستثناء، وتكاليف السفر (الإقامة وغيرها) إلا باستثناء.

على صعيد ملف التوظيف، تقرر وقف تعبئة الفراغات والشواغر وتثبيت الموظفين، إذ أوقفت عقود البطالة، وأنهيت عقود نحو 100 مهندس على بند العقود المؤقتة كانوا يعملون منذ 10 سنوات لدى الوكالة فجأة… كما قررت تقليص مدد عمل عياداتها الصحية في غزة إلى دورية واحدة بالإضافة إلى تقليص الأدوية خاصة لمرضى السكري والقلب، مع أنها عالية التكلفة على اللاجئين. وخلال الشهور الأخيرة، شهدت خدمات «الأونروا» في غزة تقليصات طاولت برنامج المساعدات الغذائية.

وختم طه مقاله بكلام تقوله بعض القوى الفلسطينية التي ترى في شمالي “ضابطاً تنفيذياً، وما الإصرار على تعيينه في المناطق الحساسة، بدلاً من وضعه في الأردن أو الضفة مثلاً إذا كانت القضية قضية إرضاء له، سوى عزم من الأونروا على تطبيق خطة تحتاج إلى شخص مثل شمالي لتنفيذها”.
وكالة القدس للأنباء

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بسام موعد

موعد: نجاح “الأمنية” مرتبط بمعيار المساواة بين الناس في المحاسبة

موعد: نجاح “الأمنية” مرتبط بمعيار المساواة بين الناس في المحاسبة ...