الرئيسية » الشعر والنثر » العصافير تموت في الجليل
DF4C7159-3393-4232-9A2A-11AF46496CBE

العصافير تموت في الجليل

العصافير تموت في الجليل
محمود درويش

نلتقي بعد قليل
بعد عامٍ
بعد عامين
و جيلْ..
و رَمَتْ في آلة التصوير
عشرين حديقهْ
وعصافيرَ الجليل.

ومضتْ تبحث،
خلف البحر،
عن معنى جديد للحقيقة.
– وطني حبل غسيل
لمناديل الدم المسفوك
في كل دقيقهْ وتمددتُ على الشاطئ رملاً.. و نخيلْ.
هِيَ لا تعرف
يا ريتا! وهبناكِ أنا و الموتُ
سِرَّ الفرح الذابل في باب الجماركْ وتجدَّدنا، أنا و الموت،
في جبهتك الأولى
وفي شبّاك دارك.
وأنا والموت وجهان
لماذا تهربين الآن من وجهي
لماذا تهربين؟
ولماذا تهربين الآن ممّا
يجعل القمح رموشَ الأرض،
ممّا يجعل البركان وجهاً آخراً للياسمين؟.
ولماذا تهربين
كان لا يتبعني في الليل إلاّ صمتها
حين يمتدُّ أمام الباب
كالشارع.. كالحيِّ القديمْ
ليكن ما شئت -يا ريتا-
يكون الصمت فأساً
و براويز نجوم
أو مناخاً لمخاض الشجرة
إنني أرتشف القُبلَة
من حدِّ السكاكين،
تعالي ننتمي للمجزرهْ!..
سقطت كالورق الزائد
أسراب العصافير
بآبار الزمن
وأنا أنتشل الأجنحة الزرقاء
ياريتا
أنا من تحفر الأغلال
في جلدي
شكلاً للوطن..!!.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

9DA6FA0D-92DD-4E0A-9E16-8C42E7A64ED5

أبلى الهوى

أبلى الهوى للمتنبي أَبلى الهَوى أَسَفاً يَومَ النَوى بَدَني ** ...