الرئيسية » الشعر والنثر » أخطأتُ فيكِ تَنَبُّئي
9693523B-CB4C-4F14-B1ED-A69AED0281B6

أخطأتُ فيكِ تَنَبُّئي

أخطأتُ فيكِ تَنَبُّئي 

من ديوان “على قيد الوجع “

للأستاذ الشاعر  عبدالمحسن محمّد 

في البحرِ وحدي، غيرُ حزني، لا أحدْ

مرَّ الهـــوى مِنْ جانبــي، ثمَّ ابتعدْ..!!

جثــثُ القــواربِ والعــذابُ وأدمُـــعي

والشـاطـــئُ المــوجــوعُ يلتــهمُ الزَّبدْ

تنأينَ عنْ عمري، وعمرُكِ في يــدي!

ضــدَّانِ نحــنُ، وكــلُّ ضِــدٍّ فــــي بلدْ

وعْــــدانِ لمْ نحفظْهُــما، فــهلِ الهــوى

سيصـونُ ما نسيَ الزمانُ وما وعَدْ..!!

أخطــأتُ فيـــكِ تــَــنـَبـُّــئي، فتـنبـَّـئــي

مـا أنكرَ العــرّافَ مــوسى إذ سجدْ..!!

هوَ حُبـّـنا الشـمعــيُّ يأبـــى وَصْلَــنــــا

كالعبــدِ يكفــرُ في الظــلامِ بـمـنْ عبَدْ!!

مَــنْ أخبـرَ الأحـــزانَ عــنْ أسمــائنـا؟

عنْ دمــعِ عمـري حيـنَ بلـَّـلَ ألفَ خدْ؟

هــيَ رقصــةُ الأوجـــاع فـي أحشائنـا

كالفــأرِ يرقـــصُ فــوقَ أشــلاءِ الأسدْ

تـتـنـهَّديــنَ وفـــيــــكِ ألــفُ وجيــــعةٍ

وأنــا سأحمــلُ ألــفَ حــزنٍ فــي جسدْ

لمْ يبــقَ مــن عينيــكِ غــيري، فابكـني

لأعــــــودَ بحــرًا مِــــنْ بكـــاءٍ لـــلأبدْ

x

‎قد يُعجبك أيضاً

B475E1D8-CA1C-4F76-BCD6-28169C85809B

إليك يا بني …

إليك يا بني … للشاعر محمد المرّي ) هــــذا كــتــابُ ...