أخبار عاجلة
الرئيسية » مسؤول في “الأونروا”: قد لا نستطيع صرف رواتب غزة هذا الشهر
صوت البارد الحر - حكم شهوان

مسؤول في “الأونروا”: قد لا نستطيع صرف رواتب غزة هذا الشهر

مسؤول في “الأونروا”: قد لا نستطيع صرف رواتب غزة هذا الشهر

قال رئيس “هيئة العاملين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – أونروا”، حكم شهوان، إن “الوكالة لا تستطيع صرف رواتب موظفيها بقطاع غزة هذا الشهر ، في ظل منع العاملين والإدارة من حرية الوصول والعمل في المكتب الرئيسي”.

وأضاف شهوان في حديثٍ خاص لـ “وكالة سوا الإخبارية”: “يجب أن نعود للعمل الكامل وليس الدخول لمرة واحدة؛ كي نستمر بكافة الخدمات”، معتبرًا أن “الإجراءات التي يقوم بها اتحاد الموظفين في غزة مخالفة لقوانين الأونروا”.

وعبر عن أسفه إزاء “ما يحدث من قبل الاتحاد وقيادته من تهديد للموظفين، وارغامهم على الخروج من مكاتبهم واعلان اغلاق مقرات”، وفقا له.

وتابع: “الاتحاد يدعو الآن لوقف الخدمات وهذا أمر خطير للغاية”، مشيرا إلى “جهود إدارة الوكالة المكثفة لضمان بدء العام الدراسي والاستمرار بتوفير الكوبونات الغذائية دون انقطاع”.

وحمل الاتحاد المسؤولية الكاملة لأعماله “غير المسؤولة”، داعيا العاملين جميعا ومن ضمنهم الذين تأثروا بقرار عدم التمديد “لاستخدام لغة العقل؛ لأن هناك أكثر من مليون لاجئ يعتمدون على خدمات الأونروا”.

وأوضح أن “اللاجئ الفلسطيني في غزة وخدمته جديرة أن نقوم جميعا بحمايتها وليس تهديدها (..) نحن بحاجة لبيئة تسمح بذلك إضافة للتمويل”.

ولفت إلى أن “العجز في موازنة الأونروا لا يزال كبيرًا، وهناك جهود مكثفة للحصول على التمويل”، مستدركًا: “لكن المشكلة تكمن في برنامج الطوارئ”، مستبعدا في الوقت ذاته قرارات جديدة لإنهاء خدمات موظفين”.

وشدد على أن “الأونروا تعمل على حماية البرامج الأساسية كافة وبرنامج الغذاء”، داعيًا باقي العاملين إلى “عدم القلق”.

وأكد أن “وكالة الغوث على دراية بصعوبة الأوضاع في غزة وأهمية الوظيفة بالنسبة للمواطنين في ظل شح فرص العمل”، واصفا القرار الذي اتخذ بحق الموظفين “بالصعب للغاية”.

ولفت إلى أن “إدارة الوكالة حاولت منذ بداية العام بعد الانقطاع الفوري للتمويل الأمريكي بالتعامل مع الوضع بالتركيز على استمرار كافة الخدمات، وقامت وما زالت بجهود جبارة لجلب تمويل”، مستدركا : “لكن لم يكن هناك تجاوب لتمويل برنامج الطوارئ لفلسطين”.

وأوضح أن “الولايات المتحدة كانت تمول ٦٠% من برنامج طوارئ غزة، و١٠٠٪ من برنامج طوارئ الضفة الغربية”، مشيرا إلى أن “الأخير توقف بالكامل”.

وأضاف: “حينما وصلنا الى نقطة الصفر عند انتهاء تمويل الطوارئ، نظرنا بكافة الحلول المتوفرة، حيث مددنا العقود لشهر ثم لشهر آخر”.

وتابع : “خلال تلك الفترة جلسنا مع الاتحاد بحضور المفوض العام، وطلبنا افكار من طرفهم، لكن رفضوا طرح اية افكار”، وفقا لشهوان.

وعدّ أن “القرار يحمي عقود الكثير من العاملين، منهم بدوام كامل وآخرين بدوام جزئي بنسبة ٥٠ ٪ لبرنامج الصحة النفسية، وعدد ١١٨ لن نتمكن من تمديد عقودهم”.

وذكر رئيس هيئة العاملين أن إدارة وكالة الغوث قررت دفع “اتعاب” ومدخرات الموظفين بالكامل واعطائهم الأولوية بالتقدم للوظائف في المستقبل كمتقدمين داخليين، مستطردا : “لن تبقى الاونروا في هذا الحال من تجميد الوظائف للابد”.

واعتبر أن “موقف اتحاد الموظفين في غزة كان سلبيا للغاية منذ بداية العام، واستمر بنشر معلومات غير صحيحة تهدف الى جلب الاتهامات على الوكالة وكأنها هي من قطعت التمويل”، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن إدارة الوكالة حاولت التعامل عدة مرات مع اتحاد الموظفين، لكن لم يستجب، عادا أن “الاتحاد فقد مصداقيته وشرعيته بالتصرف، وكأن الأونروا عدوا له وللمجتمع”.

وقال : “لا اعرف من وراء ذلك، ولكن لا بد من وجود اجندة خفية قد تكون مدمرة للأونروا خلف تلك التصرفات”، بحسب شهوان.

وبشأن العام الدراسي، استنكر شهوان ما يتردد حول عزم الأونروا التواصل مع وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، بشأن استيعاب طلبة مدارسها.

وقال شهوان : “الاونروا لن تسلم اي من خدماتها لأي جهة كانت، ونحن نقوم بالتواصل مع المانحين لضمان تمويل كاف”.

وأشار إلى أن الاونروا تنتظر ردودا من جهات مانحة، ونتائج حملات الزكاة، وتحويل الوعود من السعودية والإمارات للمساعدة في سد العجز”، داعيا الجميع إلى التكاتف من أجل حماية الأونروا والدفاع عنها وتغليب المصلحة العامة.

القدس للأنباء 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيسى قراقع

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الصهيوني حول إقالة الوزير عيسى قراقع.

بيان صادر عن الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي ...