الرئيسية » الشعر والنثر » “فدائيٌّ فِلَسطيني”
ED4E0562-4F50-4899-9CEA-843C4D975551

“فدائيٌّ فِلَسطيني”

“فدائيٌّ فِلَسطيني” 

بقلم الشاعر  المهندس مصطفى اسماعيل “الفرماوي”

فِدائِيٌّ فِلَسطيني .. وذا وطني يُناديني

فِلَسطيني أَنا عربي .. أَنا عربي فِلَسطيني

رَفَعتُ الى العُلى عَلَمي .. أَيا وطني فِداكَ دَمي

فَمَنْ عَن ذاكَ يُثْنيني؟

بِلادي حُلْوَةٌ خَضِرهْ .. بِلادي جَنَّةٌ نَضِرَهْ

رُبى الزَّيتونِ والتِّينِ

بلادي روضةُ الكُتُبِ .. عِمادُ العِلْمِ والأَدبِ

بها تزهو دَواويني

بلادي مَوطِنُ الرُّسُلِ .. بلادي مَبعَثُ الأَملِ

الى نصرٍ وتَمكينِ

بلادي القِبلةُ الأُولى .. تُنادي أُمَّةَ الدِّينِ

تَصيحُ بِشَعْبِها لَولا .. يُعودُ صَلاحُ حِطِّينِ

بِأَرضِكِ يُحشَرُ البَشَرُ .. بِأَرضِكِ يَنطِقُ الشَّجَرُ

لِيُقتَلَ كلُّ صهيونِ

وبِالاسلامِ عِزَّتُنا .. وبِالقرآنِ عَودتُنا

الى وطنٍ وتَحصينِ

فِدائيٌّ أَنا أَمضي .. فِداءَ العَرضِ والأَرضِ

فَذا الأَقصى يُناديني

فدائيٌّ أُدافعُ بلْ .. أُناضلُ بِاليَراعِ وبِالـْ

حِجارةِ  والسَّكاكينِ

وهَا قلبي على كَفِّي .. أُرابطُ في الثُّغورِ وفي

شَتاتي أَو زَنازيني

أُحبُّكَ أَيا وطني .. هوىً يجري ومِنْ زمنِ

نَجيعاً في شراييني

هُنا نَسَبي وأَجدادي .. وتاريخي وأَمجادي

بِلادُ الطُّهرِ والدِّينِ

لِأَجلِكِ تُشحَذُ الهِممُ .. لِأَجلِكِ تَزحَفُ الأُممُ

لِأَجلِكِ تُقذَفُ الحِممُ .. لِأَجلِكِ يَكتُبُ القَلمُ

لِأَجلِكِ يُحلَفُ القَسَمُ .. لِأَجلِكِ يُرفَعُ العَلَمُ

فدائيٌّ فلسطيني .. وذا وطني يناديني

فلسطيني أَنا عربي .. أَنا عربي فلسطيني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

69347939-27C0-48C8-9DC6-2E203BF4DA82

مُبتلّةٌ بالموت

مُبتلّةٌ بالموت بقلم الأستاذ الشاعر عبدالمحسن محمد ثَملَتْ خُطايَ وما ...