الرئيسية » الشعر والنثر » وجعٌ تلاكِ أميرةً
2E455A6B-8CDE-453B-8693-9145AAB96ABB

وجعٌ تلاكِ أميرةً

وجعٌ تلاكِ أميرةً 

من  ديوان على قيد الوجع 

للأستاذ الشاعر عبد المحسن محمد 

عادوا إليكِ

وقدْ تكالبتِ الجحافلُ

يا سبأْ

كمْ أرسلوا الغربانَ

خلفَ الشمسِ

تسألُ عنكِ

عنْ وجعِ

العروبةِ والطفولةِ

ما النبأْ؟

عادوا..

وقدْ ذبحوا البلابلَ

فوقَ عُشِّ الهدهدِ

المبعوثِ فجرًا 

مُرسَلاً نحوَ

الخلائقِ والملأْ

قدْ نكّرَ

الشيطانُ عرشَكِ

فاصرخي…

ما عادَ يكفيكِ التودّدُ

فالمدى مِنْ

دمعِ عينيكِ امتلأْ

بلقيسُ..

يا وجعًا

يحاصرُ أمّتي

قدْ دمّرَ

الأوغادُ قصرَكِ

حطّموا للنملِ وادٍ

لمْ تحطّمْهُ الحضارةُ

مذْ نشأْ!!

الريحُ بعدَكِ قدْ خَبَتْ

وأنينُ صوتِكِ

بعدَ موتِكِ قدْ هدأْ

وجعٌ تلاكِ أميرةً

رحلتْ تفتّشُ

عنْ رحيقِ

فراشةٍ قُتلتْ..

وقاتلُها الظّمأْ

قومي..

فدجّالُ العروبةِ

لمْ يمُتْ

هذا سليمانُ النبيُّ 

على عصاهُ

قدِ اتّكأْ

قدْ ظلَّ ميْتًا 

ألفَ عامٍ واقفًا

يأبى السقوطَ

ولمْ يشَأْ

ثوري..

فألفٌ مِنْ 

سليماناتِ عصرِكِ

في الحياةْ

لا ماءَ عندَكِ

حيثُ سرتِ

فلا تعيدي

الكشفَ عنْ ساقٍ

يحيطُ بنا الزُناةْ

الموتُ لا يكفي..

فكلُّ وجيعةٍ

في أمّةٍ صمّاءَ

يحكمُها الرعاةْ

رحلتْ تفتّشُ

عنْ مداكِ

لكيْ تُرتّلَ

بعضَ آياتِ النجاةْ

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدكتور صلاح الدين الهواري

ذكرى المولد

ذكرى المولد بقلم الدكتور صلاح الدين الهواري   اليومَ مولدُ ...