الرئيسية » الشعر والنثر » “تمرّدتْ قشَّةْ”
A4F55150-D3F3-4420-A56E-9A39D3A4B0ED

“تمرّدتْ قشَّةْ”

“تمرّدتْ قشَّةْ”

بقلم الأستاذ الشاعر عبدالمحسن محمّد

أتاكَ اللّيلُ

لملمْ بعضَ

وحيِ النورِ

كي تبقى

فحلمُكَ باتَ مهترئًا

وروحُكَ أصبحَتْ عَشَّةْ

لتبحرَ في

طريقِ الوحيِ

يكفي أن تتمَّ

مراسمَ الأفعى

وتجلبَ ما

تبقّى مِنْكَ

مِنْ أحلامِكَ الهشَّةْ

تمائِمُ قلبِكَ المنسيِّ

لا تجدي

فأنتَ هناكَ مرتبكٌ..

عناقُ الشوقِ

مكتملٌ..

وفي أحداقِكَ الرَّعشةْ

هناكَ..

تبلَّلتْ كفَّاكَ

مِنْ وجعي

وتوجعُ قلبَكَ الأحزانُ

تقهرُ قلبيَ الوَحشَةْ

هناكَ..

تعفّفتْ عيناكَ

تقهرُ بي

صمودَ الماءِ

حينَ تمرّدتْ قشَّةْ

✿⊶✿⊷✿

أنا المنفيُّ

مِنْ وطني

أنا المنسيُّ

مِنْ ذكراكَ

كيفَ يراكَ

مَيْتٌ لا يرى نعشَهْ

وطيرٌ فرَّ

مِنْ أحزانِ غابتِنا

ولمْ يرجعْ

يفتِّشُ..

لمْ يجِدْ عُشَّهْ

أتحسبُ

أنَّ صبرَ النّهرِ

غشَّ القشّة العطشى!

وكانَ الوقتُ

قدْ غشَّهْ

ملامحُ وجهِكَ القدسيِّ

فوقَ الماءِ نائمةٌ

فحاذرْ حينَ

تأتي الرّيحُ غاضبةً

تبعثرُ في المدى نقشَهْ

قريبًا.. ديوان:

“ظِلٌّ منَ المنفى”

x

‎قد يُعجبك أيضاً

CA1DC96F-2BE3-4D4F-BFDA-FA4F4FAA626F

صَقيعُ الفراق…!!!.

صَقيعُ الفراق…!!!.  بقلم الكاتبة الأستاذة روعة الشلبي طالَ الشِّتاء… وَعَمَّ ...