الرئيسية » الشعر والنثر » سكران باللحظ
6F7CA25D-F958-47BC-80E7-C50DEC3A9973

سكران باللحظ

سكرانُ باللحظ
عماد الدّين الأصبهاني

سكرانُ باللحظِ صاحِ *** نشوانُ من غير راح

بوجنةِ الوردِ يَفتـ *** ـرُّ عن ثنايا الأقاح

وقامةِ الغصنِ يهتــ *** ــزُّ في مَراح المِراحِ

و عارضِ المسك مثل الـ *** ـمساء فوقَ الصّباحِ

نمَّ العِذارُ عليهِ *** فتمَّ فيه افتضاحي

وردُ الحياء جَني *** في ذلكَ التُّفاح

و الرِّيقُ كالرَّاحِ شُجّتْ *** بعذبِ ماءٍ قَراح

من كأْسِ فيه اغتباقي *** مُنَعّماً و اصطباحي

و في الأُمور اختتامي *** على اسمهِ و افتتاحي

أَهوى طلوعَ صباحي *** على وُجُوهٍ صباحِ

ولثمَ أَحورَ أَحْوَى *** و ضمَّ رُودٍ رَداح

وريَّ قلبي الصّدي من *** عناقِ ظامي الوشاحِ

وفتنتي من عيونٍ *** حور مراضٍ صحاحِ

يا صاحِ إنّي نزيفٌ *** سُكراً وإنّكَ صاحِ

وبرحُ وجدي مقيمٌ *** فما له من بَراحِ

دعني فما أَنتَ يوماً *** مُؤاخذٌ بجُناحِ

وما أَطعتُ غرامي *** حتى عصيتُ اللّواحي

وَفَى الحبيبُ و تَمّتْ *** بوصله أَفراحي

وزادَ قِدْحي و دارتْ *** بِمُنْيتي أَقداحي

أُعطي الكؤوسَ ملاءً *** على أَكفِّ الملاح

ورضتُ بالصبر دهري *** و كانَ صعبَ الجماح

قد استقرَّتْ أُموري *** فيه بِحسْبِ اقتراحي

كما استقرَّ صلاحُ الـ *** ـدنيا بملْكِ الصَّلاحِ

تنيرُ شمسُ مساعيـ *** ـهِ من سماءِ الصَّباحِ

و أَمرهُ مستفادُ *** من القضاءِ المُتاحِ

ذو المفخَر المتعالي *** و النّائلِ المُستماحِ

و للحقيقةِ حامِ *** و للدنيّةِ ماحِ

غيثُ السّماحةِ طَوْدُ الـ *** ـوقارِ ليثُ الكفاحِ

صدرٌ بجدواه صَدْري *** مُذْ لم يزلْ في انشراحِ

من قَدْحِ زندِ الأَماني *** به وَقُودُ القداحِ

أَمّلْتُهُ لمُلمِّي *** فلاحَ وجهُ فلاحي

آمالُنا بلُهاهُ الـ *** أجسامُ بالأَرواحِ

نَدَى كريم حيي *** و بأسُ ذِمْرِ وَقَاحِ

يَفْديكَ أهلُ اجتراءٍ *** على ركُوبِ اجتراحِ

بالمال غيرُ كرامٍ *** بالعِرْض غيرُ شحاح

رأيتَ صونَ المعالي *** في بذل مال مباح

إنْ طال ليلُ مُلَّمٍ *** و افيتَ بالإصباح

مُلَّيتَ يوسفُ مِصْراً *** جدّاً بغيرِ مزاحِ

مُلكاً بغيرِ انتزاعِ *** عزّاً بغير انتزاح

يا من أًَياديه تُبدي *** بالحَصْر عِيَّ الفِصاح

عدوه في اتّضاع *** و مجدُه في اتّضاحِ

صريح مدحي لعليا *** كَ عن ولاءٍ صراحِ

بقيدِ شكري عطايا *** كَ مطلقاتُ السّراحِ

.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

CA1DC96F-2BE3-4D4F-BFDA-FA4F4FAA626F

صَقيعُ الفراق…!!!.

صَقيعُ الفراق…!!!.  بقلم الكاتبة الأستاذة روعة الشلبي طالَ الشِّتاء… وَعَمَّ ...